النظرية الاجتماعية المعاصرة: نحو طرح توحيدي في أصول التنظير ودواعي البديل

جرت العادة على تناول النظرية الاجتماعية المعاصرة من داخل التقاليد السائدة في البحث وفي أطر المنظومة المعرفية المهيمنة. وقلما كانت هذه النظرية الاجتماعية بمجالات وآفاقها المتشعبة والمتداخلة من التعقيد والتركيب والمشمول بمكان بحث أنها تستعصي على الاختزال والقصر أو الحجر عليها في حدود ما تعارفت عليه المدارس الوضعية الحديثة، فيما تعمل النظرية المعاصرة صولتها وتأثيرها في إطار تيارات العولمة الراهنة على تعزيز ميدانها المتشعب والإمساك بتلافيف العمران والعصرنة.

للمزيد اضغط