ثانيًا: الدورات: المنظور الحضاري..بين التأسيس والتفعيل والتشغيل