1- ما قبل المنظور: مدرسة إسلامية المعرفة وأزمة فكر الأمة

العدد الأول من مجلة إسلامية المعرفة

فإعادة صياغة المعرفة الإنسانية، فلسفة ووجهة ومناهج ومضامين، هي القضية الكبرى التي نذرت لها مجلة إسلامية المعرفة ؛ والانطلاق من الوحي الإلهي، قرآنا وسنة، باعتباره الإطار المرجعي و المصدر التوجيهي لعملية الصياغة تلك هو الحافر على هذه المحاولة....

للمزيد اضغط

أسلمة المعرفة المبادئ العامة وخطة العمل

لقد شهد النصف الأخير من القرن الرابع عشر موجة هائلة من الوعي الإسلامي عمت العالم كله ، فضلاً عن عديد من الخطوات المهمة اتخذتها أجزاء من هذه الأمة على طريق التحرر الذاتي. ورغم هذه الخطوات إلى الأمام، فإن هذا القرن نفسه قد شهد انتكاسة شديدة تمثلت في اندفاع عام عند المسلمين لتقليد الحضارات الأخرى....

للمزيد اضغط

قراءة في مفهوم إسلامية المعرفة داخل التيار الأساسي للمعهد

شكلت مدرسة إسلامية المعرفة إحدى أبرز المدارس الفكرية على الساحة الإسلامية في الربع الأخير من القرن العشرين. وحملت تلك المدرسة ثلاث سمات مهمة متفردة قياسًا بالأفكار والتيارات التي حفلت بها الساحة الإسلامية في تلك الفترة....

للمزيد اضغط

في تجديد العلوم الاجتماعية: تقويم إسلامية المعرفة وبناء منظور حضاري مقارن

اجتهدت مجموعات من الباحثين والعلماء من ذوي الهمة والبصيرة، لشق طريق جديد في أزمة الثنائيات التي عصفت بالأمة وحضارتها، وعقلها وواقعها؛ طريق جديد لتصور هذه الإشكاليات تصورًا واقعيًا شاملاً متكاملاً من ناحية، وبحثًا ودراسة –من ناحية أخرى- عن طرائق معالجتها ومسارات الخروج منها. من وسط هذه الإشكالات والأزمات ومحاولات مواجهتها انبثق "منظور" يرى أن حقيقة الأزمة إنما تقع في "فكر الأمة" وعقلها...

للمزيد اضغط 

الأزمة الفكرية ومناهج التغيير

 

 الكلام عن الأزمة الفكرية ومناهج التغيير هو استمرار للهم الإسلامي العام في فهم التحديات وتوفير عوامل النهضة. إنه مواجهة مع الذات وموقف من الغير....

للمزيد اضغط