إصدارات المركز

بمناسبة الانتخابات البرلمانية بعد 3 يوليو 2013.. مركز الحضارة ينشر أعمال مؤتمر "الانتخابات التشريعية المصرية الأولى عقب ثورة 25 يناير: دلالات المسار، والسياق، والنتائج"

عقد مركز الحضارة للدراسات السياسية، بالتعاون مع مركز الدراسات الحضارية وحوار الثقافات، في 2012 مؤتمرا بحثيا حول الانتخابات البرلمانية: السياق والمسار والدلالات، باعتبارها الانتخابات البرلمانية الأولى عقب ثورة 25 يناير 2011. ورغم ما أحاط بتلك الانتخابات من حالة استقطاب سياسي ومجتمعي، إلا أنه كان هناك قدر كبير من التوافق حول كونها انتخابات حرة ونزيهة، عبرت عن اختيارات الناخب المصري آنذاك بدرجة كبيرة.

والآن، وبعد ما استجد من تطورات على الساحة السياسية المصرية بعد 3 يوليو 2013، وما آل إليه البرلمان المنتخب بغرفتيه (النواب والشورى)، تتواتر الأحاديث من قِبل النظام والأجهزة الإعلامية التابعة له عن إجراء انتخابات برلمانية جديدة تثير الكثير من التساؤلات حول أسباب تأخير إجراء تلك الانتخابات، ودوافع الغموض المحيط بالعملية، في ظل سياق سياسي ومجتمعي تسيطر عليه حالة من الاستبداد والاستقطاب والانقسام، وما يدلل عليه ذلك من أن تأتي عملية الانتخابات صورية لتحسين شكل النظام داخليا وخارجيا.

في هذا الإطار ينشر مركز الحضارة أعمال المؤتمر المنعقد في فبراير 2012: "الانتخابات التشريعية المصرية الأولى عقب ثورة 25 يناير: دلالات المسار، والسياق، والنتائج".

للمزيد اضغط هنا 

مجموعات فرعية